جامعة إبن خلدون تيارت

كلية الآداب و اللغات

مجالس الكلية

طبقا للمرسوم التنفيذي: 03-279 المؤرخ في: 23 غشت 2003 المعدل والمتمم بالمرسوم التنفيذي 06-343 المؤرخ في: 27 سبتمبر 2006. محاضر انتخاب المجلس العلمي للكلية بتاريخ: 10 نوفمبر 2015،

وبناء على القرار الوزاري رقم: 92 المؤرخ في 16 فيفري 2016 المحدد للقائمة الاسمية لأعضاء المجلس العلمي لكلية الآداب واللغات بجامعة إبن خلدون تيارت،

تشكيلة المجلس العلمي للكلية

الأعضاء

الرتبة

المهمة

أ.د/ عوني احمد محمد

أستاذ

رئيس المجلس العلمي للكلية

أ/ بن جامعة الطيب

أستاذ

عميد الكلية

أ.د/ محمودي بشير

أستاذ

نائب العميد المكلف بالبيداغوجيا ومتابعة شؤون الطلبة

د/ حميداني عيسى

أستاذ محاضر (أ)

نائب عميد الكلية  مكلف بما بعد التدرج والبحث العلمي

د/ باقل دنيا

أستاذ محاضر (ب)

نائب رئيس قسم اللغة والأدب العربي

د/ بلعربي بلقاسم

أستاذ محاضر (أ)

رئيس قسم الآداب واللغات الأجنبية

أ.د/ بوهادي عابد

أستاذ

رئيس اللجنة العلمية لقسم اللغة و الأدب العربي

د/ قيدوم محمد

أستاذ محاضر (أ)

رئيس الجنة العلمية لقسم الآداب واللغات الأجنبية

د/ بن يمينة رشيد

أستاذ محاضر (أ)

ممثل الأساتذة المحاضرين

أ/ مهدي أمير

أستاذ مساعد (أ)

ممثل الأساتذة المساعدين

أ.د/ عرابي أحمد

أستاذ

مدير مخبر الدراسات النحوية بين التراث و الحداثة

أ.د/ زروقي عبد القادر

أستاذ

مدير مخبر الخطاب الحجاجي

بوقليل عبد القادر

ملحق مكتبات جامعية

مسؤول مكتبة الكلية


كلمة رئيس المجلس الأستاذ الدكتور عوني أحمد محمد

الحمد لله . الحمد لله فعلا فقد أينعت  براعم كلية الآداب واللغات، وغدت

ورودا وزهورا، وأظلت عبيرها وغطت أرضها وفضاءها ، ,أينعت فروعها

 تحمل أزكى وأطيب وأجمل الثمار.

     الحمد لله أبنائي حملة المشعل نسعد ونعتز بأننا سلمنا الراية مرفوعة

 مرفرفة، خفاقة لكليتنا، التي بدأت رضيعة في المهد في أواخر القرن 

الماضي ، واضطلع بمهامها العظيمة حينئذ نر قليل ممن آمنوا بأهدافها، ولم يثقل

كاهلهم  أو يفت في عضلهم حجم المسؤولية ، أو ثقل تبعاتها، وانضم إليهم مع الوقت

الفريق ثم الفريق.

وها هي اليوم تضاهي أقدم الكليات في تخصصاتها، حيث شملت جهودها كل مراحل

التكوين في التدرج  للتتويج بشهادة الليسانس، في كل تخصصات اللغة العربية والنقد

والأدب والبلاغة والعروض والدلالة وغيرها من فروع اللغة وآدابها في باقي

 التخصصات.


      ثم شملت كل مراحل ما بعد التدرج من ماجستير ودكتوراه بالنظام الكلاسيكي، والماستر والدكتوراه في نظام الـ ل . م . د ، وتكوين ومنح التأهيل الجامعي

 للأساتذة الباحثين ومخابر البحث العلمي في تخصصات فروع اللغة والأدب والنقد ، وكذلك المجلات العلمية المحكمة لنشر أبحاث الأساتذة في مختلف

تخصصات اللغة والنقد.

مع تكفل الكلية ونشاطها في عقد عشرات الملتقيات العلمية والفكرية والثقافية الوطنية والدولية، والأيام والندوات الدراسية  العلمية لفروع المعارف العلمية.

       وقد كان لها الشرف في شهر فيفري من عام 2016 أن بدأت أولى مناقشات أطروحات الدكتوراه في علوم اللغة والنحو، وتلتها مناقشات هذا العام

 لتستمر مسيرة مناقشة الأطروحات للدكتوراه التي تناهز المائة أطروحة  في النظامين الكلاسيكي ونظام الـ ل . م . د بإشراف أساتذة الكلية، الذين بدأوا

 بعدد أربعة أساتذة بدرجة الماجستير ليصل العدد اليوم في قسم اللغة العربية وآدابها ستة وسبعون أستاذا، منهم اثنى عشر برتبة أستاذ تعليم عالي وقرابة

الخمسين برتبة أستاذ محاضر أ و ب .

        ولم يكن لهذا الإنتاج أن يولد وأن يثمر لولا الروح العالية والجهود المستميتة والإخلاص والتضحية الصادقة لهذه الفئة من الرجال

 ( الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه) وتلك ثمرة ودليل ما تشهد به في الميدان والنتائج.

        هنيئا لأبنائنا أساتذة وطلاب وإدارة، بحاضر كليتهم وما تنتظره من آفاق مستقبلية، وإلى مزيد من الجهود والارتقاء بفضل سواعد وفكر 

أبنائها طلابا وأساتذة.

(وقد آن الأوان لهذا الفارس أن يترجل )

دمتم في رعاية الله وحفظه